حفيظ دراجي كرة القدم العربية تعيسة ومارادونا الأفضل عبر التاريخ

17 نوفمبر 2020 - 8:28 ص

 

حوار: عبدالسلام محمد

أجرى موقع روزيتا سبورت حديثاً خاص مع الإعلامي والمعلق الجزائري حفيظ دراجي والذي يعمل معلقاً بقنوات bein sports وتحدثنا معه عن ما يدور على الساحة تلك الأيام.

ما رأيك في الدوريات العربية والافريقية وما هو افضل دوري عربي وافريقي في الوقت الحالي؟ 

 

عموماً الدوريات العربية والإفريقية تتراوح بين التعاسة والضعف على كل حال بتكلم على العموم مقارنة بما نشاهده بدوريات إوروبية إخرى على مستوى كثير من النقاط والإمور التنظيمية وحتى الفنية هي إمتداد لحياتنا كذالك في مجالات إخرى في الحياة ومع ذلك أعتقد عربيا بين الدوريات الدوري السعودي هو الأقوى بينما إفريقياً تبقى دوريات المغرب ومصر وتونس متقاربة من بعضها وهي الأفضل نسبياً على الصعيد القاري حتى بالإضافة إلى دوري جنوب إفريقيا بسبب مستوى الملاعب والمرافق والتنظيم وحتى تنظيم بعض الأندية كذالك ولكن على العموم تبقى المستويات بعيدة عن المأمول وعن طموحات الجماهير العربية والإفريقية.

من هو أفضل لاعب في العالم وهل سيأتي يوما ويحصل لاعب عربي على الافضل في العالم؟ 

مازال منذ عشر سنوات ميسي ورونالدو  يتسيدان العالم طبعا حتى من خلال الإستفتاءت التي تجري كل سنة إوربياً وعالمياً هما الأفضل ولكن من وجهة نظري يبقى مارادونا هو الأفضل عبر التاريخ.

ما رأيك في كرة القدم الجزائرية وهل الجزائر قادر على التتويج مجدداً بامم إفريقيا؟ 

طبعاً كرة القدم محلياً تعيسة لما نتكلم عن البطولة ولما نتكلم عن الأندية الجزائرية ونتائج المنتخب لا تعكس قوة الدوري الجزائري لأن المتتخب مشكل أغلبيته لاعبين محترفين يلعبون في دوريات أفضل علي الصعيد الإوروبي والعالمي والمنتخب الجزائر نعم هو قادر على تكرار ما فعله في القاهرة والدليل إنه يقدم نتائج طيبة حتى الأن خاض 21 مباراة بدون خسارة بفضل جمال بالماضي أكد بعد نهائيات كأس الإمم بأنه قادر على الإستمرار مقارنة بمنتخبات عربية وإفريقية إخرى كانت تتراجع عندما تتوج بلقب قاري وحتى على مستوى الأندية كان يحدث التراجع عندما يحدث أي تتويج أنا من وجهة نظري منتخب الجزائر قادر على الإستمرار ولكن المأمورية ليست سهلة على طبيعة الحال بأن منتخبات قوية لازالت موجودة سواءً في شمال إفريقيا أو الجنوب.

ما رأيك في اداء المنتخبات العربية في تصفيات إمم إفريقيا؟ 

أداء متميز للمنتخبات العربية في تصفيات كأس إمم إفريقيا تقريباً كلها ضمت أو يتبقى لها نقطة وحيدة على التأهل رسمي وهذا دليل على قوتها على الصعيد القاري أما الأن من وجهة نظري المنتخبات العربية يجب أن تنظر للتويج بالقب كضرورة وبالضرورة إلى الوصول إلى أداور متقدمة في نهائيات كأس العالم لأنها تملك من الذاد الفني الفردي من الدرجة الأولى ما لا تملكه منتخبات إفريقية إنظر للاعبون تونس والمغرب والجزائر ومصر الذين ينشطون في دوريات الإوروبية كبيرة ومستوايتهم أعتقد بأنهم مطالبون اليوم بالمنافسة على كأس العالم ولما لا الوصول إلى أداور متقدمة.

ما رأيك في أداء الأهلي والزمالك ومن سيفوز بالقب الإفريقي؟

هذا متميز بعد وصول الأهلي والزمالك إلى دوري أبطال إفريقيا عن جدارة وإستحقاق بعد فوزهم ذهاب وإياب على الرجاء والوداد وهو إمتداد لتألقهم محلياً وقارياً كذالك الأهلي بطل الدوري المصري والزمالك راديف و بطل كأس مصر وبطل كأس السوبر الإفريقي وعنده إمكانيات كبيرة جداً ومزاحمة الأهلي على اللقب بالنسبة إلي الحظوظ  متكافئة ومتقاربة هي دايما كانت متقاربة بين الفريقين في جميع المسابقات التي شارك فيها سواءً محلية أو عربية أو قارية  أعتقد بأننا نشاهد نهائي كبير وبه تنافس أكبر حتى في غياب الجماهير الغالبة ستكون لأفضل في ذلك اليوم والجاهز للمباراة.

حدثنا عن الدوري الإنجليزي وهل ليفربول  ومان سيتي قادرون على العودة للمنافسة مجدداً وما رأيك في أداء مانشيستر يونايتد؟

الليفر والسيتي سينافسان على اللقب هذا الموسم  حتى في ظل الإمكانيّات اللي يتوفر عليها تشيلسي اليوم حتى في ظل المفاجأة التي يحدثها إيفرتون وأستون فيلا ذلك لن يدوم طويلاً لأن قدرات ليفربول والسيتي البشرية والفنية أكبر بكثير من الفرق الإخرى أعتقد بأن الصراع بينهم سيستمر من أجل التتويج بالدوري إنما مانشيستر يونايتد لم يحن بعد موعد عودته رغم أنه يملك من اللاعبين ما يملك من مهارات لكنه يحتاج إلى مدرب أكبر من سولشاير لقيادته إلى مستويات أكبر.

بعد الأداء المميز الذي يقدمه أبرهيموفيتش هل سيتواجد لسنوات قادمة بالملاعب؟

لسنوات قادمة لا ممكن الأمر صعب هو إستعاد شببه ممكن لفترة قصيرة عندما أقول قصيرة ربما تدوم لموسم أو موسمين ولكن هذا ينم عن رغبة وإرادة كبيرة جداً عند اللاعب في أن يستمر في المستوى العالي الذي يقدمه هو رجع للميلان على أساس إنه يلعب ست شهور وبعدين لما شاف إنه عنده الإمكانيّات لكي يواصل ذاد سنة تصور بأنه مع نهاية كل سنة  سيكرر ولكن يبقى ما يفعله عن عمر يناهز الأربعون عاماً شيء جميل وجميل جداً ويساعد الميلان في العودة إلى الواجهة لأن ميلان في العودة ومشجع للأجيال الصاعدة والعودة أيضًا تحتاج إلى زلاتان إبراهيموفيتش.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً